ع

|

E

التقديم

img
يشرفني أن أقدم لكم النسخة الالكترونية للتقرير السنوي لعام 2018 الذي جاء مواكباً لرؤية حكومة مملكة البحرين الموقرة للتحول الرقمي، حيث تحرص الهيئة الوطنية للنفط والغاز على تقديم ما هو جديد واستثمار مختلف الفرص لتساهم في تحقيق افضل ممارسات التطور والتحديث في القطاع النفطي في ظل المسيرة المباركة لحضرة سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

ويدون هذا التقرير الالكتروني الاحصاءات النفطية والمشاريع النفطية والتعاون الدولي والمشاركات الخارجية بالاضافة إلى المؤتمرات والمعارض والندوات وورش العمل التي نظمتها أو شاركت في تنظيمها الهيئة.

لقد كان عام 2018 حافلا بالإنجازات العديدة في شتى المجالات وكان من أهم هذه الانجازات الاعلان عن الاكتشاف الجديد من النفط الصخري والغاز العميق الذي يعتبر من أكبر الاكتشافات التاريخية لمملكة البحرين، حيث يقع هذا الاكتشاف في منطقة خليج البحرين الواقعة في المنطقة الغربية من حدود المملكة وبمساحة تقدر بـ2000 كيلو متر مُربع. كما شهد العام نفسه تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه برعايته الكريمة وبحضور صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية بتدشين خط الأنابيب النفطي الجديد الذي يربط بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة الذي يعتبر ثمرة التعاون المستمر بين بابكو وأرامكو بسعة تقدر بـ350 ألف برميل يوميا.

واما في مجالات التعاون الدولي فقد تميز عام 2018 باستضافة مملكة البحرين الاجتماع الحادي والعشرون للمناخ الاخضر الذي شارك فيه عدد من ممثلي الدول الرسمية والمنظمات الدولية ذات العلاقة من مختلف دول العالم لمُناقشة سُبل الدعم والتمويل الذي يُقدِّمُها الصندوق للدول لمساعدتها في تنفيذ استراتيجياتها للتكيُّف والتخفيف الخاصَّة بالتغير المناخي. وقد تم خلال الفعالية بحضور السيدة بترشيا اسبنوزا الامينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ وضع حجر الأساس لمشروعي الأراضي الرطبة على مساحة تقدر بـــ 110 هكتار بمنطقة الصخير ومحمية الحنينية بمساحة 500 هكتار الواقعة جنوب مملكة البحرين. وأود أن اشير إلى ان ما تم تحقيقه من انجازات عديدة جاء بفضل الله سبحانه وتعالى ومن ثم قيادتنا الرشيدة التي تولي اهتماما بالغاً في تقديم سبل الدعم والمساندة المستمرة للقطاع النفطي الحيوي والمهم، كما واتوجه بالشكر الجزيل إلى جميع العاملين بالهيئة الوطنية للنفط والغاز والشركة القابضة للنفط والغاز والشركات النفطية البحرينية لما يبذلونه من جهود مخلصة كان لها الأثر البالغ في تحقيق الاهداف المرجوة.

وختاماً أدعو الله العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لمزيد من العطاء من أجل تحقيق الازدهار الاقتصادي والتطور الاجتماعي لمملكتنا الغالية. متمنياً ان يكون هذا التقرير مصدراً مهماً لتوثيق مختلف الانجازت والمعلومات المتعلقة بهذا القطاع الحيوي والمهم.